تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تدعو وزارة الصحة جميع المواطنات والمواطنين من الفئات المستهدفة حاليا من الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيدـ19، إلى الإسراع لأخذ موعد للتلقيح والتوجه إلى المراكز المخصصة لهذه العملية ، إذ أن خدمة التلقيح متوفرة من الإثنين الى الأحد من الساعة س8و30د إلى س 16و30د

Le Ministère de la Santé appelle tous les citoyennes et citoyens ciblés actuellement par la campagne nationale de vaccination contre la Covid-19, à se dépêcher de prendre rendez-vous pour la vaccination et à se rendre aux centres désignés à cette opération. Les centres de vaccination sont opérationnels du lundi au dimanche de 8h30 à 16h30

مرحبا بكم على البوابة الإلكترونية لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا

alt

معلومات عن اللقاح

أهميته وكيفية عمله

ينقذ التلقيح حياة الملايين من الأشخاص. وتتمثل طريقة عمله في تحفيز الجهاز المناع... alt

سلامته/فعاليته

تم تأكيد سلامة وفعالية اللقاحات المعتمدة بالمغرب لحملة التلقيح ضد فيروس... alt

الفئة المستهدفة

تستهدف حملة التلقيح ضد فيروس كورونا... alt

عملية التلقيح

تتوخى الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، حملة تلقيح واسعة... alt

آثاره الجانبية

بالنسبة للقاحات التي تم اختيارها من طرف المغرب وكذلك بالنسبة لأي لقاح، تم... alt

توفره

اللقاح موجود حاليا بمراكز التلقيح

... alt

أحدد موقع مركز التلقيح الخاص بي

 

بحث في عمالة أو إقليم آخر

أسئلة متكررة

كيف تعمل اللقاحات؟

تُحفِّز اللقاحات الاستجابات المناعية الوقائية لجسم الإنسان، بحيث إذا أصيب الشخص بمسببات الأمراض (جرثومة)، يمكن لجهاز المناعة أن يسرع في منع العدوى من الانتشار في جميع أنحاء الجسم والتسبب بالمرض. وبهذه الطريقة، فإن اللقاحات تشكل عدوى طبيعية دون الإصابة بالمرض.

ليس كل الأشخاص الحاملين لفيروس كورونا المستجد مصابين بمرض كوفيد-19.هناك أشخاص يحملون الفيروس دون أن تظهر عليهم أعراض المرض، في حين ينقلون الفيروس إلى الآخرين. كما أن معظم اللقاحات لا تمنع العدوى تمامًا، ولكن تمنعها من الانتشار في الجسم وحدوث المرض.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعديد من اللقاحات منع انتقال الفيروس، الشيء الذي قد يوفر حماية جماعية وبالتالي، تتم حماية الأشخاص غير الملقحين من طرف الأشخاص الملقَّحين حولهم، لأن احتمالية تعرضهم للإصابة بالفيروس قليلة.

كيف أعرف ما إذا كان اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد آمنًا؟

على غرار باقي اللقاحات الأخرى، يجب أن تخضع اللقاحات المطورة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، لاختبارات مكثفة وصارمة قبل إدخالها إلى بلد ما. وبمجرد استعمالها، ستتم مراقبتها باستمرار للتأكد من أنها آمنة وسليمة للمستفيدين منها.

هناك العديد من الآليات الوقائية القوية لضمان سلامة لقاحات فيروس كورونا المستجد، حيث شارك في هذه التجارب، الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة أو الحاملون لأمراض مزمنة متوازنة (متحكم فيها) ، خصيصًا لتحديد أي آثار جانبية معروفة أو ضعف سلامة اللقاح.

في حال أظهرت تجربة سريرية أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد آمن وفعال، فيجب إجراء سلسلة من الاختبارات لفعاليته وسلامته، بما في ذلك المراجعة التنظيمية والموافقة في البلد الذي صُنع فيه اللقاح.

لماذا كانت عملية تطوير وإنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد بهذه السرعة؟

عادةً، يستغرق تطوير لقاح ما عدة سنوات لتأكيد سلامته وفعاليته وإنتاجه بكميات كافية للاستعمال العمومي. ولكن، بالنسبة للقاحات ضد فيروس داء كوفيد-19، فقد تم تقليص هذا الحيز الزمني بشكل كبير بفضل عوامل عدة منها:

- في بعض التجارب السريرية، تم تجميع المرحلتين الأولى والثانية لتقييم الأمان والاستجابة المناعية.

- نظرًا للعدد الكبير للحالات الجديدة لمرض كوفيد-19، فقد مكنت الدراسات متعددة المراكز من مقارنة الفرق بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح وأولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي .Placébo

- استثمرت الحكومات بشكل مكثف، في مجالات تعزيز البحث والتطوير وكذلك القدرة على إنتاج أعداد كبيرة من الجرعات، قبل توفر نتائج تجارب المرحلة الثالثة. وتجدر الإشارة إلى أن كل هذه العوامل التي ساهمت في التطوير المتسارع للقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، لا تشير إلى عدم احترام شروط السلامة او الأمانة العلمية والأخلاقية..

- إن منصات إنتاج اللقاحات موجودة مسبقا من خلال لقاحات أخرى، وتستخدم حاليًا لإنتاج هذه اللقاحات.

لماذا اعتمد المغرب استراتيجية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد؟

على غرار دول العالم، وعلى الرغم من التدابير الصحية المعمول بها في المغرب في مواجهة وباء كوفيد-19، فقد ظهرت آثاره على المستويات الصحية والاقتصادية والاجتماعية والتي تتطلب وضع استراتيجيات إضافية للتصدي للجائحة.

وهكذا ، وبفضل التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، كان المغرب من بين الدول التي وضعت بصفة استباقية، استراتيجية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد كتدخل قوي في مجال الصحة العامة. حيث وقعت المملكة على اتفاقية لشراء اللقاحات وتبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا اللقاحات والمشاركة في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية لتطوير اللقاح.

من المسؤول عن المصادقة على لقاحات فيروس كورونا المستجد بالمغرب؟

في البلدان التي يتم فيها تصنيع لقاحات فيروس كورونا المستجد، يُشرف المكلفون بالاستقصاء على الصعيد الوطني على مختلف مراحل تطوير اللقاح بناءً على معايير دولية صارمة تحترم الممارسات الكلينيكية والأخلاقيات العلمية. في المغرب، السلطات الصحية (مديرية الأدوية والصيدلة) هي المسؤولة حسب القوانين المعمول بها، عن الموافقة على استعمال أي عقار أو لقاح جديد.

كيف سيتم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد؟

سيتم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عبر حملة تلقيح تستهدف الساكنة فوق سن 17 عامًا، وفقًا لجدول لقاحي محدد في جرعتين. يقدر عدد السكان المستهدفين بـ 25 مليون نسمة.

سيتم التلقيح بشكل تدريجي لضمان تلقيح جميع السكان المستهدفين. وستعطى الأولوية للموظفين العاملين في الصفوف الأمامية، أي مهنيي الصحة، والسلطات العمومية، وقوات الأمن، وموظفي التربية الوطنية. بعد ذلك، سيتم تمديد التلقيح إلى عامة الساكنة وفقًا للفئة العمرية المحددة.

سيتم تنفيذ حملة التلقيح على مستوى محطات التلقيح هذه وفق نمطين: نمط قار حيث ينتقل السكان إلى موقع التلقيح، ونمط متنقل يتم فيه تنقل فرق التلقيح الملحقة بالمحطة نحو النقاط المتنقلة. ولتمكين الساكنة من التلقيح في ظروف جيدة، سيتم وضع جميع التدابير الاحترازية اللازمة، مع احترام جودة اللقاح في جميع مراحل سلسلة التوريد (ضمان التخزين الفعال للقاح): منذ استقبال اللقاح وإلى غاية استعماله لتلقيح الساكنة المستهدفة.

هل التلقيح يمنع الإصابة بمرض كوفيد-19؟

يتم تقييم اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد بعناية خلال التجارب السريرية، ولايتم ترخيصها والمصادقة عليها إلا إذا كانت فعالة.

استنادًا على البيانات المتاحة، يساعد اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد على تجنب أية خطورة في حالة الإصابة بعدوى الفيروس.

يؤدي التلقيح أيضًا إلى حماية المُقرَّبين، خاصة أولئك المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة مرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

لاتزال البحوث والدراسات مستمرة حول تأثير اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد وقدرته على منع الأشخاص من نشر الفيروس وكذلك دراسة مدة الحماية. ومع ذلك، فإن التلقيح ضد كوفيد-19 يمنع خطر الإصابة بأمراض خطيرة الناجمة عن كوفيد-19ويحد من نسبة الوفيات المرتبطة به، حيث يفوق بكثير فوائد المناعة الطبيعية.

إذا أُصِبْت بمرض كوفيد-19، فهل عليَّ الاستفادة من اللقاح؟

لا تزال الدراسات جارية لتحديد مدة حماية الشخص المصاب بكوفيد-19؛ وهذا ما يسمى بالمناعة الطبيعية أي مقاومة الجسم للفيروس طبيعيا.
في حين، تميل النتائج الأولى إلى أن المناعة الطبيعية ضد كوفيد-19 لا تدوم طويلا. وبما أن مدة الحماية من الفيروس تستمر لأشهر قليلة فقط، فقد يكون التلقيح أكثر إفادة.

مكتبة الفيديو

عملية التلقيح

عملية التلقيح

الجانب العملي للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد: مسار اللقاح المستقبلي

عملية التسجيل

خدمة تسجيل المواعيد وجدولتها والإشعار بها عن طريق الرسائل القصيرة

التسجيل من أجل التلقيح تلقائي بالنسبة للأشخاص الذين يتوفرون على بطاقة التعريف الوطنية، أو بطاقة الإقامة. بالنسبة للآخرين،...

alt

خدمة الاطلاع على المواعيد عبر الأنترنت

يسمح وضع الاطلاع على المواعيد عبر الأنترنت الذي يمكن ولوجه مجانًا من طرف الأشخاص المراد تلقيحهم، ليس فقط إبلاغهم بتقدم...

alt

خدمة الاطلاع على المواعيد عبر الرسائل النصية القصيرة

*تم توفير رقم هاتف قصير ومجاني "1717" للأشخاص المعنيين بالتلقيح لتمكينهم من الاطلاع على موعد ومكان التلقيح.

تتيح هذه...

alt

الأعراض الجانبية ما بعد التلقيح

على غرار جميع الأدوية والمنتجات الصحية، يمكن أن يسبب لقاح فيروس كورونا، آثارًا جانبية لدى بعض الأشخاص. وقد أظهرت التجارب السريرية التي أجريت على هذا اللقاح، أنه من الممكن أن تظهر، في الأيام الأولى بعد التلقيح، آثار خفيفة إلى معتدلة على المستفيدين من التطعيم، والتي تختفي تلقائيًا. وهي كالتالي:

  • أعراض/آثار موضعية (ألم، تورم أو احمرار في موضع الحقن)
  • أعراض/آثار جهازية (حمى، توعك malaise، آلام في العضلات ، صداع في الرأس ، آلام في المفاصل ، إلخ)...
ومن أجل مراقبة هذه الأعراض والتخلص منها في الوقت المناسب، قامت وزارة الصحة بإحداث منصة إلكترونية "يقظة لقاح" ، والتي ستتيح التتبع عن بعد لسلامة اللقاح على المستفيد منه، عبر التبليغ عن أي أعراض جانبية، وذلك بعد تلقي الجرعة الأولى و/ أو الثانية من اللقاح، حيث ستسمح للمستفيدين بالاتصال المستمر مع الأطباء في أقرب محطة تلقيحهم. :

او تحميل تطبيق الجواز الصحي على هاتفكم

معلومات جديدة

روابط مفيدة

ملفات الربط للمتصفح (cookies)

قد يتم اللجوء في إطار تحسين الخدمات إلى وضع ملفات ربط (cookies) على حاسوب المتصفح بغية تجميع إحصائيات حول استخدام الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة (الصفحات الأكثر زيارة، تواتر الولوج إلى الموقع، الخ). يتم الاحتفاظ بالإحصائيات الناتجة عن ملفات الربط لمدة سنتين.

من خلال استمراركم في تصفح هذا الموقع ،فإنكم تقبلون استخدام ملفات الربط (cookies)

أوافق للمزيد من المعلومات...